top of page
  • Writer's pictureTaher Tarraf

6,000 artifacts were recovered from Britain, 90 years after they left Iraq

In a statement released today, the Iraqi Ministry of Foreign Affairs expressed its strong desire to collaborate with all nations in the recovery of all antiquities that were illegally taken out of Iraq. The ministry emphasized that the return of any piece of Iraqi historical evidence to its rightful place is a source of immense pride and joy for all Iraqis. Furthermore, the ministry hopes that the recently recovered Iraqi artifacts, which were borrowed for scientific and cognitive research for over 90 years, have contributed to the study of Iraq's cultural heritage by specialists.

The Iraqi government remains committed to mobilizing all its resources and capabilities to recover the pieces of antiquities that were destroyed, looted, or taken out of Iraq at various times. The ministry stressed that it will not spare any effort to pursue any piece around the world because it is part of the Iraqi people's cultural and civilizational heritage.

The ministry also acknowledged the positive role played by the British government and the British Museum in helping recover a large number of artifacts over the years. In fact, on May 5th, during the coronation ceremony of King Charles III, Iraqi President Abdul Latif Jamal Rashid received 6,000 Iraqi artifacts from Britain that had been borrowed for study purposes since 1923. The ministry expressed appreciation for the British government's and the museum's commitment to joint work in the cultural and archaeological fields.

أعربت وزارة الخارجية العراقية ، في بيان صدر اليوم ، عن رغبتها الشديدة في التعاون مع جميع الدول لاستعادة جميع الآثار التي تم إخراجها بشكل غير قانوني من العراق. وأكدت الوزارة أن عودة أي قطعة من الأدلة التاريخية العراقية إلى مكانها الصحيح مصدر فخر وفرح كبير لجميع العراقيين. علاوة على ذلك ، تأمل الوزارة أن تكون القطع الأثرية العراقية التي تم استعادتها مؤخرًا ، والتي تم استعارتها للبحث العلمي والمعرفي لأكثر من 90 عامًا ، قد ساهمت في دراسة التراث الثقافي العراقي من قبل متخصصين.

لا تزال الحكومة العراقية ملتزمة بتعبئة كل مواردها وقدراتها لاستعادة القطع الأثرية التي تعرضت للتدمير أو النهب أو إخراجها من العراق في أوقات مختلفة. وشددت الوزارة على أنها لن تألو جهدا في متابعة أي قطعة فنية حول العالم لأنها جزء من التراث الثقافي والحضاري للشعب العراقي.

كما أقرت الوزارة بالدور الإيجابي الذي لعبته الحكومة البريطانية والمتحف البريطاني في المساعدة على استعادة عدد كبير من القطع الأثرية على مر السنين. في الواقع ، في الخامس من مايو ، خلال حفل تتويج الملك تشارلز الثالث ، تسلم الرئيس العراقي عبد اللطيف جمال رشيد 6000 قطعة أثرية عراقية من بريطانيا تم استعارتها لأغراض الدراسة منذ عام 1923. وأعربت الوزارة عن تقديرها للحكومة البريطانية والتزام المتحف للعمل المشترك في المجالات الثقافية والأثرية.

6,000 artifacts were recovered from Britain, 90 years after they left Iraq
artifacts were recovered from Britain

6 views0 comments
bottom of page